جامعة الشرق الأدنى تترك بصماتها في بكين

Also available in: Türkçe, English

Added On: 17 أكتوبر 2017, الثلاثاء, 13:21
Last Edited On: 17 أكتوبر 2017, الثلاثاء, 13:27

جامعة الشرق الأدنى تترك بصماتها في بكين

بهدف عقد لقاء بين كبار العلماء الأكاديمين والباحثين وعلماء البحوث لتبادل الخبرات ونتائج البحوث حول جميع جوانب تكنولوجيا المعلومات.

عقد المؤتمر العالمي لتكنولوجيا المعلومات في قاعة الصين للعلوم والتكنولوجيا بفندق بكين بالصين.

Prof.Dr. Huseyin Uzunboylu حسين أوزونبيلو شارك في المؤتمر بصفته مدعو، الأستاذ الدكتور

وهو عميد كلية الشرق الأدنى في كلية أتاتورك للتربية.

وقد وفر المؤتمر الذي عقد تحت عنوان “التكنولوجيات الناشئة” منصة رائدة متعددة التخصصات للمشاركين لتقديم ومناقشة أحدث الإبتكارات والإتجاهات فضلاً عن التحديات العملية التي واجهتها والحلول المتعددة في مجالات تكنولوجيا المعلومات

ووفقاً للمعلومات الصحفية الصادرة عن مكتب مديرية الصحافة والعلاقات العامة التابعة لجامعة الشرق الأدنى.

قدم المؤتمر العالمي الثامن لتكنولوجيا المعلومات منصة للعلماء والأكاديميين والباحثين وعلماء البحوث لتبادل أفكارهم من خلال مناقشة النظريات العملية في بيئة علمية.

كما تطرق الأستاذ الدكتور حسين أوزونبيلو في عرضه إلى أهداف التنمية المستدامة الـ 17 التي اعتمدتها الأمم المتحدة في 25 أيلول/ سبتمبر 2015.

وقد لفت الإنتباه إلى أهمية ضمان التعليم الشامل والجيد للجميع وتعزيز التعلم مدى الحياة.

ووفقاً لبيانات الأمم المتحدة لا يزال 57 مليون طفل خارج المدرسة ولم يلتحقوا بها.
كما أكد الأستاذ الدكتور أوزونبيلو الذي يشدد على أن الحصول على التعليم الجيد هوالأساس لتحسين حياة الناس والتنمية المستدامة.

وقد تم إحراز تقدم كبير نحو زيادة فرص الحصول على التعليم فى جميع المستويات وزيادة معدلات الإلتحاق بالمدارس على سبيل المثال النساء والفتيات.

ولقد تحسنت مهارات القراءة والكتابة الأساسية بشكل هائل ولكن هناك حاجة إلى بذل جهود كبيرة أكثر جرأة لتحقيق خطوات كبيرة وأهداف التعليم الشاملة.

كما لفت أيضاً الإنتباه إلى بعض الحقائق بالإشارة إلى بيانات الأمم المتحدة.

بلغ معدل الإلتحاق بالتعليم الإبتدائي في البلدان النامية 91 بالمائة ولكن هناك 50 في المائة من الأطفال غير الملتحقين بالمدارس في سن التعليم الإبتدائى يعيشون في المناطق المتضررة من النزاع.

جامعة الشرق الأدنى تترك بصماتها في بكين

الأستاذ الدكتور حسين أوزونبيلو:”من الضروري الإستفادة من تقنيات التدريس في نشر التعلم مدى الحياة”
كما تطرق الأستاذ الدكتورحسين أوزونيبلو إلى الدور الحاسم لإستخدام تكنولوجيات التدريس في ضمان التعليم الشامل والجيد وتعزيز التعلم مدى الحياة وإقترح  إستخدام مجموعة متنوعة من تقنيات التدريس بما في ذلك الرسائل الفورية لخلق الوعي والتكنولوجيات الناشئة.

مثال على ذلك: تكنولوجيا المعلومات والتعلم التفاعلي والتفاعلية التعاونية؛ وبيانات التعلم ووسائل الإعلام الإجتماعية والفصول الدراسية للتعلم.

وفي النهاية قدم الدكتور أوزونبيلو ملاحظاته على الدراسات البحثية ونتيجة لهذه الدراسات التى أجريت داخل الجسم من كلية أتاتورك للتعليم.