كلية التعليم المفتوح والدراسة عن بعد

Also available in: Türkçe, English

كلية التعليم المفتوح والدراسة عن بعد

جامعة الشرق الأدنى كلية التعليم المفتوح والدراسة عن بعد
بدأت جامعة الشرق الأدنى للتعليم المفتوح والدراسة عن بعد حياتها التعليمية بأربعة برامج جامعية و3 للدرسات العليا. تغطي برامج الشهادات الجامعية المواضيع التي تشمل البنوك والمالية وإدارة الأعمال والعلاقات الدولية وإدارة التسويق. وتوفير إدارة المعلومات والتكنولوجيا التعليمية والعلاقات الدولية وإدارة الأعمال كبرامج درجة الماجستير من غير الأطروحة.

المهمة
وفيما يلي المهام التي تقوم بها كلية التعليم المفتوح والدراسة عن بعد:
مواكبة التكنولوجيا، الإستجواب، الأبحات، الإنتاجية وحل المشاكل، الحفاظ على تطور محتوى الدورة التدريبية، متابعة التطورات العالمية، تنمية الشعور بالمسؤولية الإجتماعية، إعطاء الصبغة الداخلية لي الديمقراطية، إحترام القيم الأخلاقية والعلمانية، الحفاظ على المعاييرالعالمية، تيسير مستوى عالي من الموثوقية والصلاحية، إثبات وجود بيئة توفر أعلى معايير الإتصال الفعال، إبداعي، قادرة على إنتقاد نفس، تشجيع التفكير المعرفي، وضع مشاريع جديدة، إصلاحية، فتح مجالات الأبحث الجديدة، توفير وتنظيم الندوات الدراسية والمؤتمرات، وموكبة مختلف الأحداث العلمية الأخرى المتعلقة بمجال التعليم عن بعد.

الرؤية
في عالم اليوم، يأتي نوع جديد من المجتمعات المحلية، تسعى إلى الحصول على المعلومات وتبادلها بإستمرار. وعلاوة على ذلك وبمجرد النظر في المساهمات الواسعة للتكنولوجيا المقدمة للحياة اليومية، يصبح من الواضح لماذا ينبغي بذل كل محاولة للتكيف ومواكبة التحديث. نظرا للأهمية العالمية المقبولة للتعلم مدى الحياة، ضرورة التطوير المستمر للتقدم التكنولوجي الذاتي والغير متوقف، أصبح التعليم عن بعد الوسيلة الأكثر شعبية في مجال التعليم. أي أن التعليم عن بعد يزيل القيود الزمنية والبيئية المفروضة على التعليم، يوفر الفرص التعليمية حيثما كان ذلك ضروريا. بالنظر إلى كل ما تقدم، فأن كلية التعليم المفتوح والبعيد في جامعة الشرق الأدنى تتحمل المسؤولية الكاملة عن تعلم الطلاب من خلال الفرص المستوي للتعليم الذي توفره، كما انه يدعم تماما التعلم التعاوني، تمكين الأفرد من تطوير أنفسهم وتبادل المعلومات، يقوم على الحقوق المتساوية للأفراد، يبذل كل جهد لمواكبة التقدم في التكنولوجيا، يضمن محتوى الموضوع الذي يتمثل في الحركية في الهيكل التنظيمي أو لإداري في التعليم ويقدم التعليم من خلال أساليب حديثة ومتعددة.