إفتتح المبنى الجديد لكلية العلوم الصحية ومركز عرفان جونسل، للمؤتمرات في جامعة الشرق الأدنى مع إقامة حفلاً كبيراً

Also available in: Türkçe, English

Added On: 24 نوفمبر 2017, الجمعة, 14:07
Last Edited On: 24 نوفمبر 2017, الجمعة, 14:08

إفتتح المبنى الجديد لكلية العلوم الصحية ومركز عرفان جونسل، للمؤتمرات في جامعة الشرق الأدنى مع إقامة حفلاً كبيراً

وقال البيان الصحفي الصادر من مديرية مكتب الصحافة والعلاقات العامة بجامعة الشرق الأدنى إن حفل الإفتتاح الكبير للمبنى الجديد لكلية العلوم الصحية ومركز عرفان جونسل للمؤتمرات الواقع في حرم جامعة الشرق الأدنى، مع مشاركة الرئيس الثالث للجمهورية التركية لشمال قبرص، الدكتور درويش أرأوغلو (Dr.Derviş EROĞLU) و ممثل السفير التركي في الجمهورية التركية لشمال قبرص، ووزير الأشغال العامة والنقل سيد كمال دوروست (Kemal Dürüst)، ووزير الإقتصاد والطاقة سيد سونات أتون (Sunat Atun) ووزير الزراعة والموارد الطبيعية سيد ناظم تشاووشاوغلو (Nazım Çavuşoğlu)، ووزير الصحة سيد فايز سوجواغلو (Faiz Sucuoğlu) ووزير السياحة والبيئة سيد فكري أتاوغلو (Fikri Ataoğlu)، والمؤسس لجامعة الشرق الأدنى الدكتور سعاد عرفان جونسل ( Dr. Suat İ. GÜNSEL)، ورئيس مجلس أمناء جامعة الشرق الأدنى الأستاذ المشارك الدكتور عرفان سعاد جونسل (Assoc. Prof. Dr. İrfan S. GÜNSEL) ورئيس الجامعة ونوابه، وأعضاء البرلمان، وموظفي جامعة الشرق الأدنى، والطلاب والمدعوين.

وقبل الخطب الإفتتاحية وحفل قطع الشريط، قدمت المدرسة الإبتدائية بجامعة الشرق الأدنى أغنية “جوقة الأغاني”. كما قام بالحضور أعضاء هيئة التدريس في قسم الموسيقى بجامعة الشرق الأدنى. و قد بدأ الحفل مباشرة بعد عرض الرقص الشعبي الذي قام به فريق الرقص الشعبي بجامعة الشرق الأدنى.

وقد قام كل من : رئيس جامعة الشرق الأدنى، الأستاذ الدكتور أوميت حسان (Ümit HASSAN Prof. Dr.) رئيس مجلس أمناء جامعة الشرق الأدنى الأستاذ المشارك الدكتور عرفان سعاد جونسل (Assoc. Prof. Dr. İrfan S. GÜNSEL) ، وعميد كلية العلوم الصحية بجامعة الشرق الأدنى الأستاذ الدكتور سونتش يوجيجان (Prof. Dr.Sevinç YÜCECAN) ووزير الصحة بجمهورية شمال قبرص التركية ” فايز سوجواغلو “، و رئيس حزب (ستب) (CTP) طوفان إرهورمان (Tufan ERHÜRMAN)، والرئيس الثالث لجمهورية شمال قبرص التركية الدكتور درويش أرأوغلو (Dr.Derviş EROĞLU)، إلقاء خطاباً على التوالي في حفل الإفتتاح الكبير.

إفتتح المبنى الجديد لكلية العلوم الصحية ومركز عرفان جونسل، للمؤتمرات في جامعة الشرق الأدنى مع إقامة حفلاً كبيراً

الأستاذ الدكتور أوميت حسان (Ümit HASSAN Prof. Dr.) “نحن نأخذ زمام المبادرة في التعليم والصحة …”

وأكد الأستاذ الدكتور أوميت حسان رئيس جامعة الشرق الأدنى في كلمته الأولى أن توقعاته للدور القيادي في التعليم والصحة قد تم الإطلاع عليه كرسالة.

وأبرز أيضاً أن مبادرة رئيس الجامعة والمؤسس الدكتور سعاد جونسل وإخلاصه لبلاده كان له دور حاسم في تحقيق تطورات هامة في مجالات التعليم والعلوم والرياضة والصحة، فضلاً عن توفير هذه الخدمات ضمن الأخلاق المهنية والأخلاقية.

إفتتح المبنى الجديد لكلية العلوم الصحية ومركز عرفان جونسل، للمؤتمرات في جامعة الشرق الأدنى مع إقامة حفلاً كبيراً

الأستاذ المشارك الدكتور عرفان سعاد جونسل (Assoc. Prof. Dr. İrfan S. GÜNSEL) “نحن في طريقنا إلى أن نكون رائدين في الطب العالمي …”.

كلمة رئيس مجلس أمناء جامعة الشرق الأدنى الأستاذ المشارك الدكتور عرفان سعاد جونسل أمام الهيئة الحاضرة في الحفل الذى أكد أنه كأسرة “جونسل”مخلصون لمواصلة الإستثمار في المرافق الجديدة لتقديم أفضل الخدمات في جميع مجالات التعليم والعلوم والرياضة والصحة وغيرها من المجالات ذات الصلة. ونحن بصفتنا عائلة “جونسل” ندرك دائماً أهمية الحفاظ على القيم الوطنية عن طريق تأصيل هذه الأراضي التي نلتزم بها بشدة وبحب عظيم سنواصل تحقيق إختراقات عظيمة.

وملامسة للدور الهام الذي حققته إنجازاتها في مجالات الصحة والتعليم والعلوم والرياضة والثقافة والإقتصاد في إزالة الحدود الصناعية والحظر، الأستاذ الدكتور “جونسل” أبرز التزامه بالإستمرار بمواصلة تقديم أعلى مستويات الجودة من التعليم والخدمات المطلوبة لتصميم المستقبل والوصول إلى المستقبل.

مؤكدا أنها تمضي قدما في خطوات ملموسة إلى أن تصبح رائدة في الطب العالمي، وأكد الدكتور “جونسل” أن مستشفى جامعة الشرق الأدنى ومستشفى الطب الأسنان، وجامعة كيرينيا، ومستشفى “الدكتور سعاد جونسل” و”مستشفى طب الأسنان الدكتور سعاد جونسل” مع البنية التحتية المعاصرة والأجهزة الراقية التي تعرف بأنها تكنولوجيا المستقبل، تبرز باعتبارها أكثر المستشفيات مجهزة التكنولوجيا الفائقة في المنطقة.

“كجزيرة، نترك آثاراً في القارات …”
تذكيراً بأنهم وضعوا قدمهم على هذا الطريق مع شعار ” العيش حياة قارية في الجزيرة “. وأشار الأستاذ المشارك الدكتور عرفان سعاد جونسل، إلى أنه كان الهدف الأسمى هو ترك علامة جزيرتنا في القارة والإستمرار في أن تكون نموذجاً للعالم. وقال الأستاذ المشارك الدكتور عرفان سعاد جونسل، إنهم حققوا إنجازات بارزة في مجالات التعليم والرياضة والصحة تتجاوز حدود بلادنا، وأشاروا إلى أنهم تم حشدهم لإستئصال وجودهم.

معرباً عن أن المبنى الذي تم إنشاءه حديثاً من كلية العلوم الصحية به مختبرات راقية وتكنولوجيا مجهزة تجهيزاً جيداً من شأنه أن يوفر جميع الإحتمالات لرفع مستوى المهنيين والصحيين. وأشار الأستاذ المشارك الدكتور عرفان سعاد جونسل على مركز”عرفان جونسل” للمؤتمرات أن يكون هناك عنواناً جديداً للإجتماعات المحلية والوطنية والدولية حول العديد من القضايا المتعلقة بالعلوم والعلوم الإجتماعية والطب والثقافة والإقتصاد والمجالات ذات الصلة.

“.عرفان جونسل” الجد للمتوفى، كان شخصا خاصا جداً، الذي يعلق دائماً على أهمية التعليم، وأراد الجميع أن يتعلم في أفضل طريقة، وشجع الشباب على التعلم وطرح فرص جديدة لأحلامهم، يعتقد في العلم، ويعتقد أنه ينبغي مواصلة تطويره، مع الإجتماعات الوطنية والدولية، والدراسات العلمية والمشاريع التي تلمس الحياة، والأنشطة الملهمة للأجيال الشابة، ومركز “عرفان جونسل” سيكون مركزا تتحول فيه الأفكار إلى واقع ملموس”.

وقال انه مع الفهم التعليمي لخلق المعلومات وتقدم هذه المعلومات لإستخدام المجتمع، جامعة الشرق الأدنى هي جامعة الجيل الثالث التي إتخذت رسالة تحويل المجتمع من خلال إنتاج الدراسات العلمية التي أجريت على البحث والتطوير والإبتكار. يجري حالياً تنفيذ 134 مشروعاً يتعلق بالصحة داخل الجامعة. ويتزايد عدد مقالاتنا المنشورة في مجال الصحة. ومن المتوقع أن يكون هناك 1500 مقالة لعام 2018، وأنه يعتقد إعتقاداً راسخاً بأننا سوف نحقق ذلك أيضاً.

مشيراً إلى أنه سوف نستمر في النمو من خلال التأصيل في هذه الأراضي لدمج شعب الجمهورية التركية لشمال قبرص مع العالم من خلال إستيعاب القيم العالمية. واختتم الأستاذ المشارك الدكتور عرفان سعاد جونسل ملاحظاته قائلاً: “إن هاتين المؤسستين اللتين تحقق من إفتتاحهما الكبير هما الآن مؤشراً ملموساً و متجذران في هذه الأراضي. وأود أن أتقدم بأطيب تمنياتي لكلا المرفقين “مبنى الجديد لكلية العلوم الصحية في جامعة الشرق الأدنى ومركز “عرفان جونسل” للمؤتمرات اللذين تم إفتتاحهما مع إقامة حفل كبير بحضور عميد كلية العلوم الصحية.

إفتتح المبنى الجديد لكلية العلوم الصحية ومركز عرفان جونسل، للمؤتمرات في جامعة الشرق الأدنى مع إقامة حفلاً كبيراً

ثم بدأت عميد كلية العلوم الصحية الأستاذ الدكتور سونتش يوجيجان تصريحاتها من خلال التعبير والإثارة والفخر وذلك في حفل الإفتتاح الكبير للمبنى الجديد لمركز المؤتمرات عرفان جونسل وكلية العلوم الصحية، والتي تم وضع قاعدته قبل عامين، وتراكمت بسرعة كبيرة.

وإلتزاما بمواصلة توفير التعليم الصحي الجيد في الإمتثال بالمعايير التي وضعتها الهيئات الوطنية والدولية، وأعربت الأستاذ الدكتور سونتش يوجيجان عن وجهات نظرها: أن مع 16 الإدارات لديها و24 برامج مصممة تصميما جيدا، أن كلية العلوم الصحية تهدف أن تكون مؤسسة تعليمية رائدة وقادرة على رفع مستوى المهنيين والصحيين والتي مجهزة تجهيزاً جيدا، لتوليد ولتمهيد الطريق أمام جمهورية شمال قبرص التركية، لتجاور الحضارات المعاصرة ومستوى التفاعل. و أبرزت الأستاذ الدكتور سونتش يوجيجان إلى الدور الحاسم للأجهزة والمعدات الراقية في تقديم التعليم بما يتجاور المعايير العالمية، مشيراً إلى أنها قد جمعت إبتكارات التكنولوجيا في كل من مركز المؤتمرات عرفان جونسل وكلية العلوم الصحية.

وقد جمعت الأستاذ الدكتور سونتش يوجيجان أيضاً معلومات مشتركة حول مركز عرفان جونسل للمؤتمرات أنه يقع على مساحة 1500 متر مربع، وأن مركز عرفان جونسل للمؤتمرات مع قدرته بسعة تحمل 1000 شخص فهو مرفق معاصر يضم 4 قاعات للمؤتمرات وعشر قاعات للاجتماعات يتم فيه توفير الإتصال بالإنترنت، والإسقاطات، نظام السبورة الذكية، التكنولوجيا المتطورة بالضوء ونظام الإضاءة، ونظم الترجمة الفورية في وقت واحد مع خدمات الصوت والفيديو في جميع القاعات. مركز عرفان جونسل للمؤتمرات يجمع أحدث النظم التكنولوجية داخل بنيانه الأساسية. وبالإضافة إلى ذلك فإن جميع القاعات في مركز عرفان جونسل للمؤتمرات لها خصائص صوتية ويتم إدارتها بواسطة نظام التشغيل الآلي المركزي، وعلاوة على ذلك، تم ضم 30 قاعة محاضرات بسعة 200 شخص و 18 مختبراً بمختلف الأحجام .

شرحت أنها تهدف إلى رفع مستوى المهنيين الصحيين القادرين على تحقيق الإنجازات الدولية وقالت الأستاذ الدكتور سونتش يوجيجان إن كلية العلوم الصحية مع موظفيها المختصين وطاقمها في مجال العلوم الصحية انه كان لديه المختبرات المجهزة بتكنولوجيا عالية وجميع الإمكانات لتمهيد الطريق نحو هذه الإنجازات.

بالتأكيد على الدور الحاسم الذي يلعبه أعضاء هيئة التدريس والنماذج التعليمية في ضمان النجاح في التعليم، ذكرت الأستاذ الدكتور سونتش يوجيجان أنهم نفذوا برامج مصممة تصميماً جيداً على أساس نموذج التعليم التفاعلي الموجه نحو الطلاب مع إحترام الذات والثقة والمسؤولية، والمعرفة المهنية القوية والأخلاق والمهارات اللازمة للتفكير النقدي والإبداعي، ونكرس موظفينا الأكفاء الذين هم عرضاً للتعلم والبحوث لتلبية الإحتياجات التعليمية للطلاب وتمهيد الطريق بالنسبة لهم نحو المستقبل.

أضافت أنها ستجري بحوث تعكس نسيج قبرص، وإختتمت الأستاذ الدكتور سونتش يوجيجان كلمتها بالقول أنها ستعلق تركيزاً خاصاً على ترك علامات لدراستهم العلمية.

إفتتح المبنى الجديد لكلية العلوم الصحية ومركز عرفان جونسل، للمؤتمرات في جامعة الشرق الأدنى مع إقامة حفلاً كبيراً

الوزير سوجوأوغلو (SUCUOĞLU) “جامعة الشرق الأدنى تنفذ توجيهات مهيمنة في مجال الصحة …”

وزير الصحة، السيد فايز سوجوأوغلو (SUCUOĞLU) في خطابه للهيئة الحاضرة في الحفل، ذكر أن هذا المبنى الجديد لكلية العلوم الصحية ومركز عرفان جونسل للمؤتمرات الذي إفتتح مع حفل كبير، وأكد سوجوأوغلو وزبر الصحة أن “جامعة الشرق الأدنى ” تقوم بتوجيه مهيمن في مجال الصحة… وقد أظهر سوجوأوغلو أيضاً في كلمته أمام الهيئة الحاضرة في الحفل أن جامعة الشرق الأدنى مع كلية الطب والمستشفى ومستشفى الأسنان قد إتخذت خطوات كبيرة في إطار التوجيه الصحي المهيمن في مجال الصحة الخاصة في بلدنا.

وهو يسلط الضوء على أنهم كدولة قدمت كل أنواع الدعم للقضايا الصحية، وصرح وزير الصحة سوجوأوغلو أنهم وقعوا البروتوكولات التي تمكن المرضى من تلقي العلاج في البلاد دون الحاجة إلى البحث عن خيارات العلاج في الخارج.

فايز سوجوأوغلو، الذي أعرب عن إعتقاده في إنشاء النظام الصحي المستهدف بموجب التشريع الجديد إلى أهمية السياحة الصحية وأن البلدان المتقدمة تنفق الكثير من الوقت على السياحة الصحية وتكرس موارد كبيرة لإطلاق البنية التحتية. مع إنشاء كليات الطب والمستشفيات ومستشفيات الأسنان في جامعة الشرق الأدنى وجامعة كيرينيا، تم التغلب على مشكلة البنية التحتية. وكل من هذه المرافق مع بنيتها التحتية مجهزة بالكامل. هو أيضاً إستثمار في السياحة الصحية.

قال إن هذه الإستثمارات التي تشهد إتجاهاً متزايداً ستمهد الطريق أمام بلدنا نحو أن تكون مقصداً للسياحة الصحية. وقال إنه بعد تقديمه للبنية الأساسية المتطورة في كلية العلوم الصحية شارك الوزير سوجوأوغلو في وجهات نظره، أن هذا المرفق الجديد سوف يقوم برفع مستوى العاملين الصحيين المجهزين تجهيزاً جيداً والقادرين على إستيعاب إحتياجات الكوادر الفنية المطلوبة في المرافق الصحية. وبدون شك فإن الطلاب الذين سيتم رفع مستوهم من خلال برامج التعليم التي تتوافق مع المعايير العالمية، وتطوير مهنة المهنية المتطورة. أود أن أتمنى لهم التوفيق والنجاح مع أطيب تمنياتي.

إفتتح المبنى الجديد لكلية العلوم الصحية ومركز عرفان جونسل، للمؤتمرات في جامعة الشرق الأدنى مع إقامة حفلاً كبيراً

رئيس حزب (ستب) (CTP) طوفان إرهورمان “أن جامعة الشرق الأدنى تنجز الخدمات الصحية التي هي الخدمة العامة الأساسية”

رئيس حزب (ستب) (CTP) (حزب الخصم الرئيسي) طوفان إرهورمان، القاء كلمة في الحفل و ذكر انه إفتتاح مبنى كلية العلوم الصحية الجديد ومركز عرفان جونسل للمؤتمرات مع حفل كببر أن جامعة الشرق الأدنى هي الأساس للخدمة الصحية التي هي الخدمة العامة الأساسية. وألقى رئيس الحزب كلمته في الحفل الذي أكد أن جامعة الشرق الأدنى تفي بمتطلبات الخدمات الصحية والتي هي واحدة من الخدمات العامة الأساسية.

وذكر طوفان إرهورمان أن الجامعات والقطاع الخاص قد حققوا إستثمارات كبيرة في حين ظلت الإستثمارات الحكومية متخلفة عن الركب. وأضاف أنه ينبغي تغيير السياسة الصحية سواءً كانت الدولة أو الجامعات أو القطاع الخاص الذين يقدمون الخدمات الصحية، فإن نوعية هذه الخدمات لا تتغير ولا بد من الوفاء بمتطلبات الخدمة العامة. وقد حققنا إستثمارات وتطورات كبيرة في مجال الخدمات الصحية التي تقدمها الجامعات والقطاع الخاص، لكننا لم نتمكن من تحقيق تنسيق متزامن بين القطاعين العام والخاص ولا بد من تحسين السياسة الصحية لذا يجب على الدولة أن تضمن خطة ورؤية تمكن الجامعات والقطاع الخاص والمؤسسات الحكومية التي تشارك في الخدمات الصحية من التعاون مع بعضها البعض والنظر في بعضهم البعض، كشريك لتقديره بدلاً من إعتبار بعضهم البعض منافسين إن لم نتمكن من تحقيق ذلك يجب أن نتوصل إلى سياسات تصورية ودائمة للتعليم .

مشيرا إلى أهمية الإستثمارات التي تقوم بها الجامعات والقطاع الخاص على الرغم من التجارب والمحن التي شهدتها الدولة، وأكد توفان إرهورمان أن الإنجازات التي تحققت على الفرد وتحولت إلى رؤية إجتماعية في مجال معجزة التي أنشئت تحت قيادة جامعة الشرق الأدنى ورئيسها، مؤسس الجامعة الدكتور سعاد جونسل في هذا الصدد فإن كلية العلوم الصحية ومركز عرفان جونسل للمؤتمرات له أهمية كبيرة.

من شأنها أن هذه الإستثمارات ستمكن الشعب القبرصي التركي، بالإستمرار في الحصول على الخدمات الجيدة. ذكر توفان إرهورمان، أن هذا الحفل والأفتتاح الكبير يحقق بنية مجتمع كريمة مرغوبة ويمكن أن يتحقق. توفان إرهورمان، إختتم تصريحاته متمنيا بالتوفيق والنجاح.

إفتتح المبنى الجديد لكلية العلوم الصحية ومركز عرفان جونسل، للمؤتمرات في جامعة الشرق الأدنى مع إقامة حفلاً كبيراً

درويش إرأوغلو،تسهم إستثمارات جامعة الشرق الأدنى في تنمية إقتصادنا وتوفير فرص العمل.

يلقي الخطاب النهائي في الحفل، الرئيس الثالث لجمهورية شمال قبرص التركية الدكتور درويش إرأوغلو (Dr.Derviş EROĞLU) على أن كل مؤسسة في الجمهورية التركية لشمال قبرص قد وضعت جذور قاعدة البلد.

ذكر أن التوظيف كان واحداً من أهم التحديات التي واجهتها الجمهورية التركية لشمال قبرص، وألقى الدكتور درويش إرأوغلو الضوء على الدور الحاسم للإستثمارات في تأمين فرص العمل وأن الإستثمار يحتاج إلى التفاني والشجاعة تحت قيادة رئيس الجامعة المؤسس الدكتور سعاد جونسل، جامعة الشرق الأدنى التي تأتي دائماً مع إستثمارات كبيرة لتعزيز بلدنا وجعل إسمها معروف في جميع أنحاء العالم. جامعة الشرق الأدنى مع كلية الطب المعاصر وكلية العلوم الصحية والمستشفيات ومراكز المؤتمرات هي مؤسسة تعليمية لتقديم التعليم الجيد وفقاً للمعايير العالمية.

قال أن إحتفال جامعة الشرق الأدنى، التي لديها الآلاف من المنشورات العلمية وقال الدكتور درويش إرأوغلو أن مبنى من 10 طوابق لكلية العلوم الصحية ومجهزا تجهيزاً تكنولوجياً عالياً، وفر بيئة ممتازة للتثقيف الصحي من خلال الجمع بين الإدارات الصحية التكميلية تحت سقف واحد.

وقد قيم مركز عرفان جونسل للمؤتمرات الذي يقع في مبنى كلية العلوم الصحية كإخلاص الإبن والإلتزام لوالده، وقدم الدكتور درويش إرأوغلو واسع تقديره لأولئك الذين بذلوا جهوداً للإستثمارات. وإختتم كلمته بتمنياته بالتوفيق والنجاح.

إفتتح المبنى الجديد لكلية العلوم الصحية ومركز عرفان جونسل، للمؤتمرات في جامعة الشرق الأدنى مع إقامة حفلاً كبيراً

تم إحياء ذكرى عرفان جونسل مع ملاحظات عاطفية …

أخذ المنبر مرة أخرى بعد الخطب الإفتتاحية، رئيس جامعة الشرق الأدنى الأستاذ الدكتور أوميت حسان، إحتفال عرفان جونسل، والد المؤسس الدكتور سعاد جونسل، من خلال التأكيد على أن مركز عرفان جونسل للمؤتمرات، والذى يقع في مبنى كلية العلوم الصحية، في الخدمة لجعل إسم المرحوم أبدي.

وهناك الكثير بمعرفة المزيد عن المرحوم عرفان جونسل، لأولئك الذين لا يعرفون عنه عن كثب. لم يكن عرفان جونسل فقط، من أسلاف أسرة جونسل ولكن أيضاً معلمه العظيم الذي مزج مجتمع الشرق الأدنى وتوجهه بخبراته وحكمته العظيمة.

مشيراً إلى أنه على خلفية الحماس في الطبيعة، وقد شارك الأستاذ الدكتور أوميت حسان وجهات نظره أن كان المرحوم عرفان جونسل متعمق في الحب مع الطبيعة. وقد تجلى هذا الحب في كل تصريحاته وسلوكياته وأنشطته الإبداعية. إن إلقاء نظرة على ظلال نافذة منزله تكفي لإعطائك فكرة عن روح الترابط مع الطبيعة التي تكمن في قلبه.

الأستاذ الدكتور أوميت حسان، تذكر ذكرى من ذكرياته. وهي أن المرحوم قال لزملائه: أن الأشجار التي تزرع في منطقة الحرم الجامعي سوف تتحول إلى الغابات مع مرور الوقت وإنه سوف يستمع إلى أصوات الأشجار وهذا المرحوم إسمه عرفان، ناسب بالكامل، وذلك بفضل الله أنه سمع أيضاً أن صوت الأشجار مختلطة مع أصوات الآلاف والآلاف من الطلاب الشباب.

إختتم الأستاذ الدكتور أوميت حسان كلماته من خلال التأكيد على أن رئيس الجامعة والمؤسس قد أخذ الشعلة من والده وخطى خطوات هامة نحو ضمان التنمية في التعليم والعلوم والصحة والرياضة والثقافة والإقتصاد وفي المجالات الأخرى ذات الصلة.

بعد الخطب، تم قطع الشريط وفتح بمشاركة البروتوكول. بعد مراسم الإفتتاح، قام المشاركون بجولة في مبنى كلية العلوم الصحية ومركز عرفان جونسل للمؤتمرات.

Düşünceleriniz veya Sorularınız